11 أغسطس 2019 09:36 ص
يا رب أنت منحت نفراً من عبادك منحة زيارة بيتك الحرام ...ورزقتهم المال فاستطاعوا النفقة على رحلة الحج العظيم .. منحتهم الصحة و العافية ليقيموا الشعائر .. ما كان لهم أن يلبّوا إلاّ بدعوتك لهم ثم تيسيرك و توفيقك لهم .. و ما كان لهم أن يقفوا على أعتاب بابك و يطوفوا برحاب كعبتك و يقفوا فى عرفاتك إلا بفضلك و جودك و كرمك ... فهل بعد أن دعوتهم و اخترتهم و رزقتهم و أعنتهم فقدموا إليك .. هل بعد ذلك تردهم خائبين خاسرين بما قدمت أيديهم بذنوبهم و معاصيهم قبل زيارتك و منّتك و فضلك و جودك عليهم بالزيارة ؟؟؟؟!!!!!! لا و عزّتك و جلالك لا يكون ... لا و عظمتك تقدّست أسماؤك و صفاتك لا يكون ... فأنت أكرم الأكرمين تكرم زائريك و تهرول لمن مشى نحوك . و تفرح لمن تاب و أناب إليك فرحة الأم بوليدها ... ظنّى فيك يا رب جميل ظنى فيك يا ربى جميل ظنى فيك يا ربى جميل .... ( أحبك ربى ) #الحج #مكة_المكرمة #عرفات #مشعر_منى #مزدلفة #طواف_الوداع #الروضة_الشريفة #الحجر_الأسود #مقام_إبراهيم #الصفا_و_المروة
10 أغسطس 2019 05:58 ص
فى هذه الايام الكريمة ..تهل ذكرى منحة ربى عليّ بحج الفريضة أول مرة عام ٢٠١٢ .. إتصلت بالشيخ المجاهد / صفوت حجازي فكّ الله أسره قلت له : أنا راجل ذنوبي كالجبال أريد أن أحج حجة كما فرضها الله على سنة رسول الله فرشّح لي شركة سياحة و قال لي : بس على الله تتحمّل برنامجهم اليومي في التزوّد بالعبادات و دروس العلم مش هيخلّوك تنام إلا يسيراً و لا تأكل إلا قليلاً و ستكون كل دقيقة لها عمل أو فائدة ما زلت أذكر صاحب شركة السياحة الشهيرة هذهالتى خرجت معها للحج ...المليونير الزاهد العابد ..كان يحمل أحذية الحجيج يرتبها فى الخيام و كان يعد للحجيج الطعام بنفسه هو و أولاده و كان يقوم بالاشراف التام على البرنامج الايمانى للرحلة من ( قيام و تهجد و قراءة قران و محاضرات ...) كنا حين نأكل يقول لنا تذكروا أنّ لكم إخوة حجاج فى الطرقات لا يجدون طعاما ...فيأكل كل منا طعامه و هو يفكر فى غيره من حجيج بيت الله .. و لولا هذا الرجل بعد الله ما تذكرنا أحداً ...كان اول من يستيقظ للتهجد ثم يوقظنا فردا فرداً..كان يمر على أحدنا فيجده كسلاناً متعبا ًفيجلس معه يذكره بأيام الله و انها المنحة الربانية التى لو تعرضنا لها لعدنا من ذنوبنا كما ولدتنا امهاتنا ... رجل يقارب الستين او أكثر بقليل. ( مليونير ) لديه شركات و مؤسسات يشار إليها بالبنان فى عالم البيزنس. ما الذى يدفعه أن يكون خادماً للحجيج بهذه الطريقة ....ألم يكن يقوم عنه بذلك موظفوا الشركة الذين كانوا ايضا على درجة كبيرة من الانضباط ؟؟؟؟؟ و لماذا يحرص هذا الحرص على ان تكون رحلة الحجيج مع شركته بهذا الجدول الايمانى المكثف. و قد كان يكفيه ان يقدم للحجاج خدمة شعائر الحج فقط !!!!!!؟؟؟؟؟؟؟ يا ساااادة. إنها الدعوة فى سبيل الله. دعاة الحق فى هذه الامة و الفئة التى حملت هموم هذه الدعوة فآمنت بها و أخلصت لله فيها و عملت فى سبيلها فترى الواحد فيهم.صاحب إيمان قوى. و عزم فتـِىْ و فؤاد زكىْ المليونير الذي خرج من وطنه الذي لطالما عشقه و أعطاه و خدم شعبه خرج منه خائفاً يترقّب و قد صادرت سلطة الغدر و الفجور كل املاكه و أممت ممتلكاته التى كان يعرف خيرها الفقراءُ و المساكين. و لم ينفق منها مليماً على عشاء فاخر او حفل ساهر للمشاهير أوْ ذوى المنصب و الجاه ..... #عبد_الرحمن_سعودي لله درك يا رجل ———————///// #لم_نستطع_إليه_سبيلا #يوم_عرفة
30 يولية 2019 10:09 م
فاكرين لما كتبت عن حادث وفاة أمه رحمها الله ..وهي عائدة من زيارة له في السجن .. شايفين كانت ابتسامته و براءته واضحة ازاي في ملامحه قبل ما يعتقل اقرءوا رسالته التي كتبها من خلف القضبان بأحرف الوجع و القهر و الألم و العذاب رسالة من المعتقل حسين الحسينى : 500 يوم من الحبس الاحتياطى 500 يوم من المعاناه مع الأسوار والقضبان من الانتظار القاتل ،من التجديدات العبثية والاهمال الطبى وسوء الظروف المعيشية ...لا يوجد مبرر حتى الآن لوجودى هنا ، أما تجديد حبسى للمرة الثامنة دون أن يرانى القاضى ويعرف من أنا ولماذا أنا هنا ... تم تجديد حبسى أكثر من مرة حتى دون أن أذهب الى المحكمة من الاساس.. عمرى 19 عاما خسرت منهم سنة وونصف فى السجن ، وجودى فى هذا المكان يقتلنى كل يوم ، يدمر مابقى منى كشخص مؤهل للتعامل مع البشر .... وجودى هنا أفقدنى الكثير ومازلت أفقد، فقدت تعليما جامعى ، فقدت أمى وهى عائدة من زيارة لى فى السجن ، فقدتها وفقدت معها الأمل الذى كانت تعطينى اياه ، فكنت أتمنى لو تكون هى من ينتظرنى عند خروجى ويداوى معى جراح ماحدث .... كنت أتمنى أن أعوضها عن معاناتها معى فى هذه المرحلة.. شهران على رحيلها وحتى الآن لا أصدق أنها رحلت وعند خروجى لن أجدها ... أريد العودة لحياتى الطبيعية ، أريد الحرية التى بدأت نسيانها ... حسين الحسينى طره تحقيق #الحرية_لحسين_الحسينى #حسين الحسينى فقد أمه وهو فالسجن راجعة من زياره ليه #الحرية_للمعتقلين #التأديب_يقتل_للحياه_نجوع #خليك_صوتهم
28 يولية 2019 12:57 ص
قصة عجيبة ذكرها لي أحد من أثق فيهم قال : توقّفت كثيراً كثيراً أمام نموذج هذا الشاب الذي كنت أعرفه عن قرب و يعمل معي في مؤسسة تجارية عريقة بالقاهرة لكن أسرته وأهله و نشأته كانت في إحدى مدن الأقاليم ناجح في عمله يتعامل مع الناس و الزملاء باحترام لكن الغريب الذي كان لافتاً أنه لا يحظى أبداً بحب الآخرين في العمل أغلب من عرفوه لا يستلطفونه مطلقاً برغم احترامه في التعامل معهم و يبغضون وجوده برغم اهمية وظيفته و لأنّ الموضوع كان لافتاً جداً بالنسبة لي وتعجبت كثيراً و كلما زادالعجب زادت تساؤلاتي لماذا تبغضونه وتكرهون وجوده ؟ فلا أجد إجابة منطقية و لا دليل واقعي يعلل هذا البُغض يقولون ما ندري دمه تقيل على قلبنا برغم انه محترم معانا وما بنرتاح لوجوده. برغم إنه ما بيغلط في أحد في يوم من الأيام عرفت صدفة من صديق لي يعرف أهل هذا الشاب عن قرب إن له قضية في المحكمة في نطاق مدينته التي نشأ وتربّى فيها مع أسرته قبل أن ينتقل للعمل بالقاهرة الأستاذ المحترم كان يتعامل مع كل البشر بقمة اللطف و الحنٰية و الزوق و الابتسامة و الضحكة لكنه طول عمره كان معروفاً عنه في عائلته أنه عاق لوالديه إهانة شتيمة قلة أدب معهما و كان آخر المسار قضية حجر على أبيه الذي أصيب بالزهايمر انتهت القصة ...... شوفوا برغم إن كل صحابه و زملاؤه في محيط عمله بالقاهرة لم يكونوا على علم بعلاقته بأبويْه في بلده البعيدة لكن الله سبحانه نزع الحب له من قلوب من يعرفونه وزرع في قلوبهم الكره و البغضاء له مهما كان تعامله الحسن مع الناس و هذا نتاج #عقوق_الوالدين في الدنيا و لعذاب الآخرة أكبر لو يعلم به ( العاقّون )
27 يولية 2019 06:50 ص
في مثل هذا اليوم من عام٢٠١٧ كتبت هذاالبوست إلى #الإخوان_المسلمين ذلك الفصيل الوطني المخلص الذي لطالما أعطى و ضحّى من أجل دينه ووطنه الصمود ليس هدفاً في حد ذاته و الثبات حتى مقتل الجميع ليس بطولة في حد ذاته استنزاف قواكم و رصيدكم من قبل سلطات السيسي الدموية .. للأسف لا يقابلها أي مداد تمدّون به أبناءكم منهجية الفرعون في استئصال شأفتكم للأسف لا نرى ما يقابلها من رؤية و استراتجية و لا حتى (حلول عشوائية ) لمحاولة تفويت الفرص على النظام السفاح #السيسي قدم نموذجا للقضاء عليكم مرحلة تلو مرحلة و نموذجه الدموي هذا لقي استحساناً من كل أعدائكم و خصومكم محليا و إقليميا و دوليا و تطبيقه يسير على قدم و ساق في دول أخرى نحن نعترف بحقكم و شرعيتكم و ندين لكم بما قدمتموه لوطنكم و دينكم لكن دعكم من هذه #الثوابت المزعومة التي ربيتم عليها أجيالكم —-( نحن فكرة و الفكرة لا تموت ) فالحقيقة أن هناك فكرة تموت بموت حامليها و أصحابها —( الاخوان جماعة تستعصي على الحل و الموت ) فكم من جماعة مخلصة ماتت و فنيت و أصبحت سطور في كتاب التاريخ أخشى ( و هذا ظنّي ) أن يطول الامد عليكم فتقسوا قلوب طائفة منكم و ينقمون عليكم و يذهب شبابكم بين قتيل و معتقل و جريح و طريد فتتيهون في الأرض و منكم من تتفرق به السبل فينفرط عقدكم و أنتم في كل هذا لا تفعلوا شيئاً إلا على الله الأماني من لم يأخذ بسنن الله الكونية سيفنى و يموت و لو كان #مخلصاً و من أعد العدة و حدد الأهداف و نفذ الآليات و استغل الموارد سيكتب له العيش و لو كان #ظالماً و أخيراً ...........،. (((((( إن لم تستطيعوا تقديم شيء لوطنكم فعلى الأقل قدّموا ما تحافظون به على جماعتكم و أبنائكم فبقاؤكم من بقاء الحفاظ على جسد الأمة و الوطن () و ما لا يدرك كله لا يترك كله و الوصول إلى الكليات ليس شرطاً أن يكون بالكليات #الرؤية_الحل #الإخوان_المسلمون #ماذا_بعد و الله من وراء القصد
25 يولية 2019 11:37 م
طيب خلاص أدركنا و تيقنّا أنه لم يعد لدينا و لا لدى من يتصدرون المشهد ضد #السيسي السفاح أي رؤية و لا أي صيغة حتى لتحقيق أهداف جزئية طيب ممكن تقولولنا ما هي رؤيتكم لما بعد السيسي ؟ هوة مش ممكن نصحى الصبح نلاقي أي تغيير بيد الله وحده دون تدخل منّا ليس لأننا نستحق التغيير فقد أصبحت على قناعة أننا بأحوالنا هذه نستحق ما هو اسوأ كمان هوة مش ممكن يحصل أي تغيير على المستوى الإقليمي أو الدولي يؤثر في تغيير المعادلة في مصر ؟! لكن السؤال ماذا أعددتم لما بعد السيسي ؟ طالما عجزتم كل العجز عن تحقيق أي هدف كلي و لا إنجاز أي هدف مرحلي حتى لا معتقلين تحرروا و لا صفوفاً توحدت و لا جماعة أصبحت على قلب رجل واحد و لا حزب واحد ضد السيسي له كيان الآن ماذا بعد ؟ ماذا لو أكرمنا الله بالحل من عنده كرماً منه و منةً و إن كان لسبب ٍ فينا و خيرٍ بيننا فيكون للشهداء و المعتقلين و أسر الضحايا فقط الفضل بعد الله ماذا أعددتم؟! و الله لقد أصبحت أخشى هذه اللحظة القادمة أكثر من عجبي الآن على هذا الحال؟ أخشى أن يعيدها الله إلى أهلها ليختبرهم للمرة الألف فإذا بهم متفرقةٌ سبلُهم متقطعةٌ أوصالهم مشتتةٌ رؤيتهم متضاربةٌ مصالحهم منكسرةٌ إرادتهم كل حزبٍ بما لديهن فرحون الله المستعان
Copyright resarved @ ISDEgypt.com