10 يونية 2019 03:41 ص
المخاوي………… 3 كانت صراخات أحد الشباب المتهمين فى قضايا العنف والتفجيرات تهز أركان السجن وحينما قال: أنا عندى معلومات عن الشخص الخفى. قامت الدنيا ولم تقعد، وتم إخطار القيادات سريعاً ورفع الأمر إلى كبار القادة على الفور، جاء عدد من كبير من قادة وزارة الداخلية وخاصة من قطاعات (السجون والأمن العام والأمن الوطنى) وتم تداول الأمر، وإصطحاب المتهم إلى وكيل نيابة أمن الدولة العليا للإدلاء بأقواله أمامه. هذا المتهم من أبناء محافظة الدقهلية، وكانت لهجته فى الحديث تحمل اللهجة الفلاحى، وبدأ فى الإعتراف وهو يبكى بكاءاً شديداً، كان على وكيل نيابة أمن الدولة العليا دوراً هاماً فى هذه القضية فقد أخبروه بما حدث من المتهم من صراخ وبكاء لساعات طويلة حتى يتم له السماح بلقاءه، هنا أدرك المستشار المحترم أنه قد وقع على " كنز" ولابد من الإستفادة بما سيقوله المتهم وقرر التفرغ لسماعه للنهاية دون توقف وتوجيه أسئلة له بعد انتهاء حديثه كاملاً، لذلك قام المستشار بطلب (وجبة جاهزة للمتهم وحاجة ساقعة) وبدأ المتهم فى الإعتراف وقال وهو يبكى بكاءاً شديداً لا يتوقف: "أنا يا حضرة المستشار من الدقهلية انضميت للإخوان بعد أحداث ٢٥ يناير ٢٠١١ لأنى كنت أسمع عنهم قبل كدا إنهم ( بتوع ربنا ) وفجأة لقيت نفسى داخل جماعة بتقوللى أنت زى الميت فى يد من يغسله، يعنى أنا رتضيت بأن أكون ميتاً، سمع وطاعة وبس، أخد اللى أخده منهم كأنى كنت موظف عندهم وكانوا بيبعتوا لى مرتب شهرى على البيت قيمته (٥٠٠ جنيه) كل أول شهر، وكنا قسم للإخوان يضم ١٢ عنصر، بعد فض إعتصام رابعة تحولنا جميعاً إلى ١٢ شخص فى إنتظار تنفيذ عمليات عنف وتفجير فى أى مكان، والإخوان خدونا للتدريب فى الصحراء بمحافظة المنيا وكان معانا أشخاص من المنتمين للجماعة الإسلامية، ومرة تانية روحنا للتدريب بمنطقة جبلية فى مطروح دا حتى كان معانا المرشد السابق محمد مهدى عاكف بيشرف على التدريبات وزارنا لما كنا بنتدرب وقال لنا: إنتوا دلوقتى فى معسكر إخوانى وإنتوا شباب ستحملون راية الإسلام وراية الإخوان خلال السنوات القادمة وعلى أكتافكم ستستمر راية الإخوان عالية خفاقة، ومرة ثالثة روحنا للتدريب فى إحدى المزارع التى يملكها الإخوان فى منطقة (أبو رواش)، ومرة كمان اتدربنا فى مزرعة يملكها إخوانى فى المنصورة وفى هذه المرة كانت الأعداد كبيرة جداً وكان معنا شباب من محافظة الشرقية سألتهم إنتوا إتدربتوا قبل كدا قالوا نعم إتدربنا فى فى مزرعة تابعة للإخوان فى مدينة بلبيس بالشرقية وكان معاهم شباب من الجماعة الإسلامية، كل هذه التدريبات فى أثناء حكم الإخوان وتحديداً بعد شهر إبريل ٢٠١٣ قبل خروجهم من السلطة بفترة بسيطة، وشوفت الشباب دا مرة تانية لما روحنا إعتصام رابعة والنهضة وتم توزيعنا على (٣) مجموعات قالوا لنا انها ( ٣ مجموعات جهادية )، المجموعة الأولى: للتنفيذ، المجموعة الثانية : للتصنيع، المجموعة الثالثة: للرصد !! _ وإستمر المتهم فى الإعتراف لكنه ظل يبكى بحرقه وهو يقول: تنفيذ تفجيرات يا حضرة المستشار، وتصنيع التفجيرات يا حضرة المستشار، ورصد الأماكن اللى قالوا لنا عليها يا سعادة الباشا !! يا فندم الإخوان قالوا لنا (عايزين نفجر مصر) _ هنا علا صوت المتهم بشدة وهو يبكى _ أيوا يا فندم قالوا لنا ( عايزين نفجر مصر،، مصر يا فندم،، وأقسم بعزة وجلال الله الإخوان قالوا لنا التعليمات هى تفجير مصر وإشعالها وإحراقها،، مصر يا فندم هاتتفجر _ هنا نزلت أول دمعة من عين وكيل النيابة _ الإخوان هايفجروها، مصر يا فندم _ هنا كانت دموع المتهم أنهاراً وكان يتكلم، لكنه يبكى وهو يتكلم وليس يتكلم وهو يبكى _ إلحق مصر يا حضرة المستشار، إلحقوا مصر يا فندم، قالوا لنا (لازم نولع فى البلد علشان حكم الإخوان يستمر، وفجروا كل مؤسسات الدولة وأقسام شرطة ومديريات الأمن وضباط الشرطة، وكمائن للجيش وللشرطة، وكمان يا فندم المحاكم والقضاة _ هنا نزلت دموع وكيل النيابة _ يا فندم فيه شباب كانوا معانا راحوا إدربوا فى سوريا مع حركة أحرار الشام، والتمويل كان بيجيلهم من الدكتور وجدى غنيم وكمان كان بيجيلهم تمويل كبير قوى من قطر ومن قيادات الاخوان فى كل المحافظات . _ توقف الشاب للحظات وهو ما إستدعى وكيل النيابة لسؤاله : من هو الشخص الخفى الذى يقود التنظيمات والخلايا اللى قالوا لكوا عليها انها خلايا جهادية ؟ تنهد المتهم وقال : يا حضرة المستشار قالوا لنا فى الإخوان أن لازم يبقى ليك كذا إسم علشان التمويه أثناء العمليات اللى بيكلفونا بها، يعنى مثلا انا كان ليا اسماء كثيرة منها (خليل _ أمجد _ خالد) وبنستخدم الإسم مرة واحدة فى كل عملية بنعملها، الشخص الخفى أنا قابلته مرة واحدة وعرفت أنه هوه ( الكبير _ الكبير قوى يا فندم ) هوه اللى بيصدر التعليمات للخلايا المدربة وله كذا إسم منهم ( أبو مهند _ أبو عبدالرحمن). _ فجأة وقف وكيل نيابة أمن الدولة العليا وسأل المتهم بصوت عالى: بتقول الشخص الخفى هو (أبو مهند ).. _ المتهم : أيوا يا فندم أبو مهند _ وكيل النيابة : بقولك الشخص الخفى هو "أبو مهند).. _ المتهم : أيوا يا فندم، دا كمان بيقولوا ان له لقب تانى _ وكيل النيابة : ايه هوه ؟ _ المتهم : اللقب هو ( المخاوى) _ وكيل النيابة : المخاوى، المخاوى !!! _ المتهم : أيوا ( المخاوى ) هوه بيقولوا عليه ( مخفى ومخاوى ) لانه عنده قدرة عالية قوى على الإختفاء والإختباء، أى واللهى _ وكيل النيابة : طب تعرف اسم المخفى اللى هوه المخاوى ؟ يعنى تعرف إسمه الحقيقى ؟ _ المتهم : أيوا يا فندم _ وكيل النيابة : قول بسرعة _ المتهم : دا ضابط سابق يا فندم _ وكيل النيابة : إسمه الحقيقى إيه ؟ قول ؟ قول ؟ _ المتهم : اسمه الحقيقى "هشام عشماوى. . المخاوي…………… 4 _ كان وكيل نيابة أمن الدولة العليا متوتراً جداً حينما إعترف المتهم بأن الشخص المخفى أو المخاوى إسمه ( هشام عشماوى ) ، لكن حالة التوتر التى ظهر عليها كانت مصحوبة بسعادة بالغة بعد التوصل إلى شخصية المخفى أو المخاوى الذى يسيطر على التنظيمات الإرهابية والخلايا الإخوانية العنقودية المتطرفة ، وبالرغم من أنه كانت لديه إعترافات كثيرة من عدد من المتهمين المنتمين لهذه الخلايا والتى قبض عليهم بعد تورطهم فى أعمال إرهابية .. وكانوا قد أكدوا أن قائدهم هو ( هشام عشماوى ) إلا أنه إستطاع حل اللغز والتوصل إلى أن الشخص المخفى أو المخاوى هو هشام عشماوى ، _ على الفور قام وكيل نيابة أمن الدولة العليا بالإتصال برئيس نيابة أمن الدولة العليا لإبلاغه بما حدث وكانت التكليفات كالآتى : يتم فتح قضية جديدة تحمل إسم التنظيم الذى ضم المتهم الأرهابى الذى أدلى بأقواله وهو تنظيم " أجناد مصر " وتحمل القضية رقم ( ١١٨٧٧ لسنة ٢٠١٤ ) ويتم إبلاغ المحامى العام لنيابات أمن الدولة ، والمتهم فيها أكثر من ( ٢٠ ) متهم جميعهم من المنتمين للإخوان ، والتركيز على أخطر عنصرين به وهما ( هشام على عشماوى مسعد ابراهيم _ بصفته المخفى والمخاوى وقائد التنظيمات الأخوانية المدربة _ وهمام محمد أحمد عطيه _ بصفته قائد تنظيم أجناد مصر الذى تأتى له التعليمات من هشام عشماوى ) ، وأيضاً ضرورة إستكمال التحقيق مع المتهم الذى يواصل أعترافاته من أجل معرفة مكان وجود هشام عشماوى . _ بسرعة شديدة رفع المحامى العام لنيابات أمن الدولة العليا سماعة التليفون وقام بالإتصال بمعالى المستشار هشام بركات النائب العام وكانت الجملة التى تم تداولها بين كافة الأجهزة الأمنية والسيادية فى مصر وهى : يا فندم الشخص المخفى والمخاوى هو هشام عشماوى .. دقائق قليلة وكانت كافة الأجهزة على دراية بهذه الجملة التى ستساعد الأمن على القبض على هشام عشماوى ، لكن الجميع كان يستفسر عن مكان تواجده أو أى معلومة ولو بسيطة تساعد الأجهزة الأمنية فى القبض عليه ،، _ عاد وكيل نيابة أمن الدولة العليا لإستكمال التحقيق مع المتهم وقال له : إذن الشخص المخفى والمخاوى هو هشام عشماوى ، كنت بتقابله فين ؟ ليرد المتهم ويقول : أنا كنت عايز أقول لحضرتك يا فندم بأننا لدينا تعليمات سرية بعدم السؤال عن أى شيء ، تيجى لنا التعليمات بالتفجير نفجر ، مالناش الحق نسأل خالص ، مش قلت لحضرتك إننا فى جماعة الإخوان زينا زى الجثة فى إيد المغسل ، بس أنا فاكر إنى لما قابلته روحنا له منطقة المعادى ، بس انا كنت بسمع إن المعادى حى راقى ولما روحت هناك لقيت جبال ومنطقة مافيهاش صاروخ إبن يومين ، _ وكيل النيابة : يعنى انت قابلت ( المخاوى ) فى منطقة جبلية فى المعادى _ المتهم : لا طبعاً _ وكيل النيابة : أمال قابلته فين بالضبط ؟ _ المتهم : أنا قابلته فى مغارة فى منطقة جبلية فى المعادى _ وكيل النيابة : يعنى ( المخاوى ) موجود فى مغارة فى منطقة جبلية فى المعادى _ المتهم : لا يا حضرة المستشار _ وكيل النيابة : إنت لسه دلوقتى قلت انك قابلته فى مغارة فى منطقة جبلية فى المعادى _ المتهم : لما قابلته كان فى مغارة المعادى إنما دلوقتى هو قاعد فى ..... _ وكيل النيابة : أيوا ،، قاعد فى ..... قووووووول ؟ _ المتهم : أنا كنت عايز أقول يا حضرة المستشار أن ( المخاوى ) معاه ( ٨ ) عناصر من تنظيم أنصار بيت المقدس وقاعدين معاه هناك وهما اللى بيتواصلوا مع باقى التنظيمات والخلايا عن طريق التليفون إنما هوه مابيستخدمش التليفون خالص ولا بيتكلم فى التليفون علشان بيقول انه مرصود من الشرطة ، _ وكيل النيابة : المهم ،، ( المخاوى ) قاعد فين بقى دلوقتى ومعاه ال ( ٨ ) ؟ _ المتهم ( باكياً ) : هيدبحونى يا حضرة المستشار لو قلت ، _ وكيل النيابة : ماتقلقش خالص ، ماحدش هيعرف يعمل لك حاجة ، الشرطة هاتحميك !! وبعدين مش إنت اللى طلبت تدلى بإعترافاتك وبرضاك ،، قوووول ماتخفش !! _ المتهم ( يبكى بحرقة ) : يا حضرة المستشار أنا غلبان وإبن ناس غلابة وعلى باب الله ، أمى عيانة ومابتتحركش من السرير ، وأبويا مريض وبيغسل كلى ،،، هاتحمينى ، هاتحمينى منهم ، ومن شرورهم ، ومن أتباعهم !! _ وكيل النيابة : قلت لك ماتقلقش ، وماتخفش ،، ( المخاوى ) قاعد فين دلوقتى ؟ _ المتهم : أنا هديت أهو يا حضرة المستشار ،، وهاقول أهو على كل حاجة ، بس أوعدنى أنك تحمى مصر دووول عايزين يفجروها وحالفين لا يولعوها نار فى البلد ، _ وكيل النيابة : طبعا هنحمى مصر ،، هانحميها . بس قول ( المخاوى ) فين ؟ _ المتهم : فى ( مغارة فى منطقة إسمها القطامية ) ؟ _ وكيل النيابة : موجود هناك دلوقتى _ المتهم : أيوا ،، دلوقتى _ وكيل النيابة : متأكد ؟ _ المتهم : أيوا ،، متأكد .. لأن كانت فيه تعليمات من ( المخاوى ) بإن نقتحم شركة صرافة فى المعادى وكنت المفروض إنى إشترك فى العملية دى بس أنا إتقبض عليها قبلها ،، والتعليمات كانت أقتحام شركة الصرافة والإستيلاء على أموالها للإنفاق على التنظيمات لأن فيه تشديد من الشرطة شوية ، وإتفقوا بإن مجموعة تروح مغارة فى المعادى ومجموعة تانية تروح مغارة القطامية عند ( المخاوى ) علشان هوه اللى بيصرف على التنظيمات ، وهوه هناك دلوقتى لان التعليمات كانت مشددة إننا منسافرش بلدنا أو نروح أى مكان تانى ، لان المغارتين أمان لينا . _ فى لمح البصر أبلغ وكيل نيابة أمن الدولة العليا رئيس النيابة بمكان وجود ( المخاوى ) والذى بدروه نقلها إلى المحامى العام الأول لنيابات أمن الدولة العليا وفى خلال دقائق قليلة كان النائب العام يعلم وكافة اجهزة أمن مصر بمكان ( المخاوى ) ، وكانت الخطة جاهزة لدى كافة قطاعات وإدارات وزارة الداخلية وتم إبلاغهم بها كلاً على حدة ( قطاع الأمن المركزى وتحديداً العمليات الخاصة ، قطاع الأمن الوطنى ، مصلحة الأمن العام ، مديرية أمن القاهرة ، مع إعطاء تعليمات مشددة بضرورة عدم الإفصاح عن المأمورية وطبيعتها ومكانها والغرض منها الإ السادة رؤساء القطاعات ،،، لكن وزير الداخلية _ وقتها _ اللواء محمد ابراهيم قرر وقف المأمورية السرية لحين تصعيد الأمر إلى وزير الدفاع الفريق أول صدقى صبحى من أجل وضع الترتيبات النهائية للمأمورية السرية جداً والتنسيق مع القوات المسلحة للمساعدة أذا لزم الأمر ، وفوراً كان الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع على دراية بكافة التفاصيل لكنه رفض تأجيل المأمورية وإتمامها فى موعدها المقرر طبقاً لخطة وزارة الداخلية وتأكيده على استعداد القوات المسلحة لتقديم أى مساعدات ، وإطلق على المأمورية السرية إسم ( الفجر ) !!! _ كان التنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة الدفاع يجرى على قدمً وساق من أجل تجهيز مأمورية سرية على أعلى مستوى أطلق عليها ( مأمورية الفجر ) والقيام بها دون تأجيل ، لكن فوجيء الجميع بإتصال من النائب العام المستشار هشام بركات أكد خلاله أنه يصر على ضرورة استكمال باقى التحقيقات مع المتهم الذى إعترف بمكان وجود ( المخاوى ) بعد أن رأى النائب العام أن قصة وجود المخاوى فى مغارة فى القطامية جملة مطاطة ولابد من تحديد المكان بالضبط ، كانت الخطة الأمنية أيضاً قد لفتت النظر إلى هذه النقطة لكن تم تجاهلها بعد ورود معلومات من جهاز الأمن الوطنى تفيد بوجود عدد من المغارات فى القطامية وطريق القطامية من إتجاه السويس ، المهم تم فتح التحقيق مرة أخرى مع المتهم . _ وكيل النيابة : انت قلت أن ( المخاوى ) موجود فى مغارة فى القطامية ، فين تحديداً ؟ _ المتهم : أيوا يا حضرة المستشار مغارة فى القطامية ، يعنى بعد ماتمشى كدا بشوية من ناحية التجمع ، يعنى فيه طريق كدا بتمشيه وإنت رايح جسر السويس !! _ وكيل النيابة : ازاى قطامية وتجمع وجسر السويس ،،، ما ينفعش ؟ ،،،، وفجأة ، ( قام وكيل النيابة بطلب خريطة تفصيلية لمصر ، وفى دقايق معدودة كانت أمامه على مكتبه ) _ المتهم : أيوا يا حضرة المستشار جسر السويس _ وكيل النيابة : ايه اللى جاب جسر السويس هوه انت كنت بتروح له عن طريق ( المترو ) ؟ _ المتهم : لا ،،، بس جسر السويس دا طريق معروف _ وكيل النيابة ( ينظر فى الخريطة ويدقق النظر فيها ) : قصدك بقى طريق السويس مش جسر السويس _ المتهم : أيوا يا فنددددددددددم طريق السويس دا معروف خالص الطريق دا _ وكيل النيابة ( يدقق النظر فى الخريطة ) : كلامك كدا صح ،، يبقى انت تقصد المغارة اللى فى طريق القطامية من اتجاه طريق السويس ، لانها فعلا امتداد للطريق . طب تعرف فين تحديداً ؟ _ المتهم : اللى بعرفه بقولهولك ، واللى بفتكره بقولهولك أهو ، أه انا افتكرت أهو المنطقة دى اسمها ( جلال ) _ وكيل النيابة ( يقف ويدقق النظر فى الخريطة ) : الله ،، هيه منطقة ولا جبل ،، إفتكر ؟ _ المتهم : جبل يا حضرة المستشار طبعا ، مرة قالوا لى اننا فى القطامية ومرة تانية قالوا لى اننا فى امتداد القطامية ومرة كمان قالوا لى اننا فى طريق السويس ومرة كمان واللاهى العظيم قالوا لى اننا فى جبل جلال . _ وكيل النيابة ( مازال واقفاً ويدقق النظر فى الخريطة وفى يده قلم رصاص ) : أيوا ،، القطامية أهى ،، وطريق القطامية أهو من إتجاه طريق السويس وفين جبل جلال دا ؟ أيوا آدى جبل أهو ،، بس دا اسمه ( جبل الجلالة ) ؟ _ المتهم ( يبكى ويقول ) : أيوا يا حضرة المستشار ،، ( جبل الجلالة ) ،، إلحق يا حضرة المستشار ، ( المخاوى ) موجود هناك يا فندم ، موجود فى ( مغارة فى جبل الجلالة اللى فى طريق السويس ) ،، إلحق مصر يا فندم ، هايفجروها ويولعوها ويحرقوها وبيقولوا إنهم ( هايطربقوها ) على دماغ المصريين . _ وكيل النيابة ( يتصل تليفونياً بمدير نيابة امن الدولة العليا ) ويبلغه بمكان وجود ( المخاوى ) بالضبط ، وكانت الجملة الشهيرة : يا فندم المخاوى موجود فى ( مغارة فى جبل الجلالة فى طريق السويس ) ، وسريعاً جداً كانت الأجهزة الأمنية قد علمت بالمكان وتم التأكيد على التنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة الدفاع . ،،،، وعاد وكيل النيابة ليستكمل بقية التحقيق مع المتهم الذى ظل يبكى بحرقة _ وكيل النيابة : إهدى كدا ، وقوللى كدا كان المخاوى بيقولكوا ايه كمان ؟ _ المتهم : انا قلت لحضرتك يا فندم إنى غلبان وابن ناس غلابة وانا خلاص مابقتش خايف من الاخوان والتنظيمات بتاعهم ، انا بس خايف على مصر ، خايف عليها من التفجيرات اللى هيعملوها _ وكيل النيابة : انت تعرف اى معلومات عن التفجيرات اللى هيعملوها _ المتهم ( يبكى بحرقه وبصوت عالى ) : أقر وأعترف يا حضرة المستشار بأن تنظيمات الإخوان والمخاوى وأتباعه هما اللى بينفذوا كل التفجيرات اللى فى البلد وهما اللى هايفجروها ، يا فندددددم إحنا اللى نفذنا تفجيرات فى القاهرة والجيزة ، أحنا إللى نفذنا تفجير ميدان المحكمة فى مصر الجديدة ، وميدان الجلاء فى الدقى ، وتفجير ميدان لبنان ، واحنا اللى نفذنا تفجيرات كذا مرة قدام جامعة القاهرة ومدينة ٦ اكتوبر وكمائن فى شبرا المتهم ( يبكى ودموعه تسيل بلا توقف ) : إلحق يا حضرة المستشار ،، التنظيمات والخلايا العنقودية بتاع الاخوان هيفجروا مصر خلال الأيام اللى جاية ،، بلغوا كل المصريين بأن الاخوان هيفجروا مصر كلها ، بلغوا النائب العام والشرطة والجيش ، خلوا الجيش يا فندم ينزل يحمى البلد ، لازم الدبابات تنزل تحمى البلد من التفجيرات اللى هتحصل وبيخططوا لها . _ وكيل النيابة : انت تعرف التفجيرات اللى جاية هتكون فين ؟ _ المتهم ( باكيا وواضعاً يده على رأسه ويقول ) : ايوا اعرف طبعا. المخاوي……… .6 _ وكيل النيابة : انت تعرف التفجيرات اللى جاية هتكون فين ؟ _ المتهم ( باكيا وواضعاً يده على رأسه ويقول ) : ايوا اعرف طبعا _ وكيل النيابة : طب قول علشان نحمى مصر زى مانتا طالبتنى _ المتهم : هاقول يا حضرة المستشار على كل حاجة ، بس أنا كنت عايز أقول إن تنظيم انصار بيت المقدس الكلمة فيه هى كلمة ( المخاوى ) وكمان هوه المسيطر على تنظيم أجناد مصر رغم ان قائد أجناد مصر هو ( همام محمد احمد عطيه ) وزى ماقلت لحضرتك ان ( المخاوى ) هوه الرأس الكبيرة وكل التنظيمات تابعة له ، وأن ( همام عطيه ) موجود مع ( المخاوى ) فى مغارة جبل الجلالة فى طريق السويس . _ وكيل النيابة : همام عطيه موجود مع ( المخاوى ) دلوقتى فى المغارة ؟ كدا لازم يتم التحرك فوراً _ المتهم : أيوا يا حضرة المستشار ، لازم التحرك بسرعة ، لأننا كنا نعرف أن ( المخاوى ) بيتحرك فى أماكن كتيرة قوى وإنه لا يستقر فى مكان واحد لفترة طويلة ، وإن أطول مدة ممكن يقضيها فى مكان واحد هى إسبوع دا لو هوه خارج القاهرة أما بقى لو هوه موجود داخل القاهرة بيقعد فى المكان الواحد ( ٣ ) ايام بس ،، دا مخاوى صحيح _ وكيل النيابة : هشام عشماوى اللى هوه ( المخاوى ) معاه همام عطيه فى مغارة جبل الجلالة بقاله أد إيه ؟ _ المتهم : بقالهم ( ٥ ) أيام هناك المغارة معروفة قوى للكبار بس فى تنظيم انصار بيت المقدس وإجناد مصر ، وعلى فكرة يا حضرة المستشار دى إسمها ( مغارة أم جراف ) _ وكيل النيابة ( يدقق فى الخريطة وفى يده قلم رصاص ) : مغارة أم جراف ،،، الله ، دا فيه منطقة أهه فى جبل الجلالة إسمها ( منطقة أم جراف ) على الخريطة أسفل جبل الجلالة فى إتجاه طريق السويس ، _ المتهم : أيوا يا حضرة المستشار ، مغارة أم جراف ، وخلى بالك معاهم سلاح كتير ومتفجرات وقنابل وفلوس وسلاح متعدد كمان ، أنت عارف يا فندم يعنى إيه يجتمع ( المخاوى ) مع ( همام عطيه ) لمدة إسبوع ؟ يعنى بيمهدوا لتفجير مصر كلها ، لأنهم لما إجتمعوا يومين بس خططوا لتفجير مديرية أمن القاهرة _ وكيل النيابة : هما اللى فجروا مديرية أمن القاهرة ؟ _ المتهم : أيوا ،،،،، ومديرية أمن الدقهلية وحادث الفرافرة كمان ،،، إلحق يا حضرة المستشار دا إجتماع بقالهم ( ٥ ) ايام ،،، يا نهار إسود ..... أحسن ينفذوا المخططين اللى كانوا بيتفقوا عليهم قدامنا . _ وكيل النيابة : إيه هما المخططين دووووول ؟ _ المتهم : مخطط ( د ) ، ومخطط ( خ ) _ وكيل النيابة : يعنى إيه ؟ _ المتهم : يعنى المخطط ( د ) هو مخطط داخلى ،، يعنى تفجير يهز مصر ، دا المخطط دا كان مخطط قديم هما خططوا له وتم التراجع عنه ، لكنهم شايفين ان استكماله بقى ضرورى لهم دلوقتى ، _ وكيل النيابة : اااه ، يبقى المخطط ( خ ) هو مخطط خارجى يعنى تفجير فى مصر موجه للخارج _ المتهم : أيوا يا فندم _ وكيل النيابة : إهدأ بقى كدا ، وواحدة واحدة وقوللى المخطط الداخلى هيفجروا ايه والمخطط الخارجى هيعملوا إيه ؟ وعايزك تقول كل حاجة وماتخافش ، علشان نحمى بلدنا ؟ _ المتهم : المخطط ( د ) هو ( ٣ ) كلمات بس وسهل قوى كل عناصر التنظيمات حافظينهم من بعد فض أعتصام رابعة وفركشه الأخوان وخلعهم من ميدان رابعة ، _ وكيل النيابة : طب إيه هما ال ( ٣ ) كلمات دول ؟ _ المتهم : ال ( ٣ ) كلمات دول هم ( مبروك وزير بركات ) _ وكيل النيابة : ( مبروك وزير بركات ) أمممممممممممممممممممم _ المتهم : أيوا دا التعليمات اللى جت ل ( هشام عشماوى ) المخاوى من داخل السجون من قيادات الإخوان ولازم تتنفذ ، إنت عارف حضرتك يعنى إيه لازم تتنفذ ويتم استكمال تنفيذ المخطط ( د ) ،، يعنى لازم قيادات الاخوان فى السجون يشوفوا النتيجة فورا فورا ، تعليمات مشددة جت لل ( المخاوى ) وقالوا له : لإنقاذ رقبة قيادات الإخوان وتحديداً لإنقاذ رقبة الرئيس محمد مرسى شخصياً ، التعليمات الفورية المشددة هى ضرورة استكمال تنفيذ المخطط ( د ) والتعليمات هى ( مبروك وزير بركات ) _ وكيل النيابة : وضح أكتر ؟ يقصدوا ايه ب استكمال المخطط ( د ) اللى هوه ( مبروك وزير بركات ) ؟ _ المتهم : مبروك وزير بركات يعنى ( التخلص من ثلاثة أشخاص هم الاول ضابط إسمه محمد مبروك ) _ وكيل النيابة : دا فعلا حصل اغتالوه ، اغتالوا ضابط الامن الوطنى محمد مبروك قدام بيته ، دا كان الشاهد الأول ضد محمد مرسى . _ المتهم : شوفت بقى يا حضرة المستشار انهم نفذوا المخطط وخلاص جت تعليمات بإستكماله كله . _ وكيل النيابة : أفهم من كلامك أن كل كلمة فى التعليمات اللى هيه ( مبروك وزير بركات ) تهدف لشخص عايزين يغتالوه بأمر من قيادات الاخوان فى السجون لإنقاذ رقبتهم . _ المتهم : أيوا يا فندم ، وقبل ماتسألنى وتقوللى الكلمة التانية فى المخطط ( د ) اللى هيه وزير يقصدوا الوزير مين ؟ انا هاقولك انه وزير ... _ وكيل النيابة : أيوا ، قول وزير ايه ؟ _ المتهم : وزير الداخلية ،، اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية يا فندم _ وكيل النيابة : يااااااه ، هما فعلاً حاولوا يغتالوه وهوه نازل من بيته ، زى محمد مبروك بالضبط برضه إغتالوه قدام بيته ، ،،،،،،،،،،،،،،، وكيل النيابة يقف ويسرح بخياله وينظر للمتهم ويقول : والكلمة التالتة فى التعليمات ( مبروك وزير بركات ) يعنى معالى ال _ المتهم : أيوا يا فندم الكلمة التالتة ( بركات ) يعنى المستشار هشام بركات _ وكيل النيابة : النائب العام أمممممممممممممم _ المتهم : هيغتالوا النائب العام يا فندم _ وكيل النيابة : يا نهاااااااار اسوووووووووووووود !!!!!
16 يونية 2019 02:44 ص
#أخبار_مصر| : (الإدارة العامة للمرور تواصل حملاتها المرورية بكافة الطرق والمحاور بالتنسيق مع إدارات المرور بمديريات الأمن المختلفة .. وتتمكن خلال الـ24ساعة الماضية من ضبط 5781 مخالفة مرورية متنوعة و33 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة) ▪ تنفيذاً لإستراتيجية وزارة الداخلية بتكثيف الحملات المرورية على كافة الطرق والميادين لفرض الإنضباط المرورى ، ومواجهة حوادث المرور ... فقد وجهت الإدارة العامة للمرور عدة حملات مرورية لتحقيق الإنضباط ، وتطبيق قانون ولوائح المرور على قائدى السيارات ، وضبط المخالفين منهم، حيث أسفرت جهودها خلال الـ24ساعة الماضية عن ضبط الآتى:- فى مجال ضبط المخالفات المرورية المتنوعة ، ومخالفات السرعة الزائدة تمكنت الإدارة العامة للمرور فى حملاتها المرورية بمختلف محافظات الجمهورية من ضبط (5781) مخالفة مرورية متنوعة ، من بينها (2399) مخالفة تجاوز السرعة المقررة. فى مجال ضبط القيادة تحت تأثير المواد المخدرة وجهت الإدارة العامة للمرور عدة حملات بالتنسيق مع كافة إدارات المرور بمديريات الأمن على مستوى الجمهورية لضبط قائدى المركبات تحت تأثير المواد المخدرة بالتنسيق مع المختصين بوزارة الصحة ، وأسفرت جهود الحملات عن ضبط عدد (33) حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة. تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.. وتواصل أجهزة وزارة الداخلية حملاتها المرورية لضبط المخالفات المرورية.
Copyright resarved @ ISDEgypt.com